أُمهات رياديات تسع نصائح للعمل وطفلِك في المنزل

أُمهات رياديات تسع نصائح للعمل وطفلِك في المنزل

نريد من هذه السلسة الجديدة التي تطلقها ومضة تسهيل حياة كل الأمهات العاملات أو الرياديات في المنطقة العربية من خلال نشر النصائح ومشاركة الخبرات.

إذا كنت أماً ورائدة أعمال تعمل من المنزل، لا شك أنك تواجهين صعوبة في التركيز على العمل وأولادك بجوارك.

ويزداد الوضع صعوبة عندما تكونين أماً لأطفال الصغار (بين عام وثلاثة أعوام). ففي هذا العمر، تكون قدرتهم على التركيز شبه معدومة، فيصعب عليكِ إلهائهم بلعبة ما لأكثر من بضعة دقائق. بالاضافة الى أنه يستحيل عليك تركهم من دون رقابة في بيئة غير مؤهلة للأطفال.

تشعر معظم الأمهات اللواتي يعملن من المنزل بالذنب لارسال أولادهن الى الحضانة. ويُقنعن أنفسهنّ، على الأرجح، أنهن قادرات على اتمام أعمالهن والاهتمام بأطفالهنّ من دون ارسالهم الى الحضانة وتكبّد تكاليفها. ولكن، بين الطعام وتغيير الحفاضات والتعامل مع نوبة غضب، يمضي النهار ولم تنجزي 20% من المهمّات.

نعم، في هذا العمر، يحتاجون الى الكثير من الانتباه وغالباً ما يمضون الوقت بين الأقدام. ولكن، مع بعض الحيل، ستتمكنين من العمل على الرغم من تواجدهم.

تذكري السبب الذي دفعك للعمل من المنزل. إن كان خيارك لتكوني موظفة مستقلة أو لتؤسسي شركتك، يشكل تواجدك قرب عائلتك عاملاً هاماً من هذا القرار. لذلك، لا تحاولي أن تقومي بكل شيء وخذي الوقت الكافي. تذكري أن الوضع يتحسّن مع مرور الوقت وأنها ليست الا فترة انتقالية. فبغمضة عين، سيُطفئ طفلك شمعاته الأربعة وسيطالب باللعب بمفرده أو مع أخواته ويمنحك المزيد من الوقت والمساحة.

إقرأ المزيد